الرئيسية / أخبار عاجلة / التربية الاجتماعية تطلق مبادرة بإيدينا نلونها ونخليها أحلى بملوي

التربية الاجتماعية تطلق مبادرة بإيدينا نلونها ونخليها أحلى بملوي

 

10888091_594597593975775_1840366728_n 10877602_594597247309143_1458581073_n 10884495_594597257309142_720754990_nكتبت : الزهراء خطاب

( وطنى مصر ) ماأجملها من كلمة عظيمة حبيبة إلى القلوب , تسعى بها الألسنة وتنطق بها الشفاه من جيل إلى جيل .
بلادى هواها فى لسانى وفى دمى ويمجدها قلبى ويدعو لها فمى
ولا خير فيمن لا يحب بلاده ولافى حليف الحب إن لم يتيم
انطلاقا من يوم السبت إلى الخميس على التوالى أصبح ( سور ملوى ) فى اجمل صورة له , بفضل أبناءه ومشاركتهم الفعالة فى تزيينه وتلوينه وتجميله من خلال نشاط خاص بالتربية الاجتماعيه بقسم اتحاد طلاب الادارة وتحت رعايه مدير ادارة ملوى ,ومدته كانت يومين لكنها امتدت لأسبوع اشترك فيها ( اتحاد الطلاب ,أغلب موجهى التربية الاجتماعيه بالادارة , طلاب المدارس الثانوية الصناعيه , وطالبات الثانوية الزخرفيه , وطلاب آخريين ).
وذلك بإزاله جميع العبارات المشوهه والمسيئة على الجدران وذلك بالتعاون أيضا مع قسم التربية الفنية ونموذج محاكاة المجلس الشعبى المحلى للشباب ورعايه السيد رئيس مجلس مركز ومدينة ملوى وبالتعاون مع نقابة المهن التعليمية ,ودعم القيادة الواعين والمحفزة المتمثله فى مدير ادارة ملوى التعليمية .


وقال ( أحمد أنور خطاب ) موجه أول التربيه الاجتماعيه الكل يتهافت على الظهور فى إحدى القنوات أو مواقع التواصل الاجتماعى كالفيسبوك وهذا لحب الظهور , وينسب بعض الأعمال إلى شخصه , وبعض الناس تعمل فى صمت لاتريد الظهور ولا تنسب الأعمال إلى شخصها فعلى سبيل المثال ( نادى وهبة ) وهو موجه تربيه اجتماعية بإدارة ملوى التعليمية ويحترف مهنة الفن ككتابة اللافتات وذو خط بارع فى الجمال عمل من أول يوم بالمعسكر وكان يعمل فى صمت هو وزملاء آخرين مثل ( ماهر بطرس ) ورسموا بعض المناظر التاريخية التى تدلل على تاريخ مصر وكتابه عبارات الولاء والانتماء دون ملل أو كلل وهم فى غايه السعادة دون الجرى وراء الأحاديث أو التصوير أو الظهور , ولم ينسب ( خطاب ) أى عمل لنفسه مؤكدا أنه يذكر دائما الآخرين قبله.


وقال ( محمود حمزاوى ) رئيس اتحاد طلاب الطلاب بملوى أنه بعد الموافقة على المشروع تم عرضها على المجلس المحلى بملوى , ورحب بالفكرة كثيرا وتم تدعيمه من قبل المجلس المحلى مع دعم الادارة التعليمية , واكد ( حمزاوى ) من خلال مشاركته أنه من الضرورى أن نبدأ بانفسنا للوصول ببلدنا لأجمل صورة معبرا أنه شئ بسيط فى حق بلده .


وعن عضو ( نقابه المركز ) (ازهار ربيع حماد ) والتى أكدت انها تغمرها الفرحة العارمة عندما وجدت المشروع التى كانت تتمنى أن ينفذ من بعد أحداث 15 أغسطس 2013 , فقد راودتها هذه الفكرة منذ فض ( اعتصام رابعه والنهضة ) وكانت تستقل الميكروباص إلى مدينة المنيا فكان يسيئها ماتقع عليه عيناها وماتفكر فيه فالفكرة اصبحت حقيقة مرددة ( تحيا مصر ) وتتمنى أن تظل بلدنا الجميله بهذا الشكل كلها ويحتذى بها فى جميع أنحاء الجمهورية وبإيدينا نجملها .


وقالت إحدى الفتيات المتطوعين المشاركين إنها تتطوع من أجل مساعدة بلدها قائلة علشان كل العالم يعرف ويشوف مصر فيها شباب عايز يخلى مصر احسن بلد فى الدنيا وزى ماقال الرئيس ( مصر هتبقا أد الدنيا ) .


وقالت الطالبة ( ساندى غطاس ) عضو اتحاد طلاب أن وجودها بالمشروع كى تقدم حاجة حلوة لبلدها وإللى فى ايديها تعمله انها تلون لان موهبتها الرسم وتؤكد انها تنتمى ان تكون بلدها فى منظر حضارى أحسن ولاتنتظر المقابل لمشاركتها .

واكد ( صموئيل نعيم ) وهو اخصائى اجتماعى أنه على مدى أسبوع وهو يشعر بعمل عظيم يعبر عن روح المودة والألفه بين فريق العمل مما يحفزه على التوثيق للمشروع بالفيديو والتقاط الصور بلا شعور بالوقت وكل هذا ليس خسارة فى مصر .


وقالت الطابة ( ايه أشرف ) هنكمل المشروع فى الاجازه ان شاء الله بس كلنا مبسوطين ومتحمسين والناس فى الشارع كانت متفاعله معانا وهيشاركوا معانا فى نصف العام الداراسى.


واكد ( محمد عزت ) وهو مدرس تربية فنية بمدرسة الاشمونين أنه يجمل سور المدينة لانها عنوان للجميع معبرا عن ذلك بقوله بما إن البلد كويسة يكون ذلك اهلها أى انها تعكس صورتنا للجميع وقال ايضا انه فخور بمساهمته فهذا المشروع فخر له ولاهله .

وقالت ( نجوى نشأت ) رئيس قسم اتحاد الطلاب أن مشروع هنلونها ونخليها احلى هو ثان مشروع من ضمن عدة مشاريع سيتم تنفيذها وان سبب انطلاق هذا المشروع هو مشاهدة العبارات المسيئة التى شاهدناها الفترات السابقة وكان المظهر غير حضارى لا يليق بنا وشارك الجميع بكل حب وفخر وأكدت أنه بعد ان كانت مدة المشروع يومين امتدت لاسبوع لرؤيتها الحماس فى عيون كل المساهمين فى المشروع ومشاركاتهم .


وقال ( رضا رشدى ) موجه أول التربيه الفنية أن الحب ليس بالكلام ولكن بالعمل فرسمت ولونت حتى أشعر إنى شاركت فى حب مصر .


ومن الملفت للنظر والدهشة انطلاق احد المارة عقب مشاهدتها لهذا العمل الرائع المشرف معقبة انهم احلى واعظم شباب بالفعل وهم امل مصر وأشارت لهم أنهم الشباب الواعد المحب لبلده وانها مبادرة عظيمه مرددة (هنلونها بالخير والحب والعطاء ) وانهم مثال جميل لشباب بلدنا ومن تقدم لتقدم .

كذلك بعض ( السائقين ) الذين يرددون عبارة ( تسلم الأيادى ) ومنهم من شارك بنقل الطلبه والمدرسين رغم قصر المسافة بينهم وبين المشاركين وردد أحدهم قائلا ( خلونا نشارك حتى لو بجزء بسيط ) هكذا يكون حب الوطن والانتماء .
وأكد أخرين عن مدى سعادتهم وحبهم لهذا المشروع وتنفيذه الذى يعد فخرا لهم ولابنائهم ( حمادة محمد ,صلاح يس ’ وجدى , وليد , شريف , وليد , جيهان , أسماء )

شاهد أيضاً

وفد سياحي يزور منطقة تونا الجبل الآثرية بالمنيا

استقبل مكتب تنشيط السياحة بتونا الجبل بمركز ومدينة ملوي بالمنيا، وفداً سياحياً قادم من دولتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *