رئيس التحرير
علاء ابراهيم
رئيس مجلس الادارة
طلال معوض

طبيب متعافى من كورونا في المنيا يتبرع بالبلازما لإنقاذ المصابين.. صور

كان أول من توجه إلى المركز الإقليمى للدم، للتبرع بالبلازما من أجل إنقاذ مصابى فيروس كورونا، حيث أصيب هو وزوجته الطبيبة بالفيروس قبل نحو شهر ونصف الشهر، وخضعا للعزل المنزلي بمسكنهما في مدينة المنيا الجديدة حتى تحولت نتيجة التحاليل من إيجابية لسلبية وتماثلا تماما للشفاء. قال الدكتور أحمد عبد العاطي مفتاح 37 سنة، إنه ظهرت عليه علامات الإصابة بفيروس كورونا قبل نحو 45 يوما، وتحديدا في 14 مايو الماضي، مرجحا إصابته داخل المستشفى التي يعمل بها، وبعد إجراء التحليل اللازم وأخذ العينة في يوم 15 مايو، تأكد من إيجابية الإصابة فخضع للعزل المنزلي، وعقب ذلك بيومين ظهرت نفس الأعراض على زوجته التي تعمل طبيبة بمستشفى التأمين الصحي، وبإجراء مسحة لها ثبتت إيجابية الإصابه بالفيروس فخضعت أيضا للعزل المنزلي معه. وأضاف "عبد العاطي"، أنه خلال فترة العزل، حرص وزوجته علي الابتعاد عن ابنائهما خشية الإصابة بالفيروس، وخلال تلك الفترة التي استمرت لنحو شهر ونصف الشهر خضعا لإجراء تحليل 3 مرات، تبين في المره الأولي والثانية إيجابية الإصابة وفي المره الأخيره "الثالثه" ظهرت العينه سلبيه. وبعد مرور نحو أسبوع من الشفاء توجه إلي المركز الإقليمي لنقل الدم في مدينة المنيا، للتبرع بالبلازما لصالح المصابين بالفيروس، وكان وقتها يجري توفير جهاز التبرع وإنهاء الاستعدادات اللازمة والتجهيز لعملية استقبال المتبرعين، فتم تأجيل التبرع لحين انتهاء الاستعدادات، وتواصل مع المسؤولين وزملائه العاملين بالمركز، ثم توجه مره أخري وتبرع بالبلازما. وطالب جميع المتعافين من الفيروس بالتبرع لغيرهم من المصابين معتبرا أن التبرع بعد التماثل للشفاء "شكرا وحمدا لله الذي نجاه هو وزوجته من الفيروس"، وقال إن التبرع بالبلازما يعتبر زكاة عن صحة الشخص المتعافي، في الوقت الذي نجد فيه مئات المصابين في أمس الحاجة للبلازما حتي يتماثوا للشفاء ويعودوا إلي أسرهم لممارسة الحياه بشكل طبيعى.